Saturday, February 26, 2011

إجر لقدام إجر لورا

 إستباقاً لأي إشكال، كتاباتي باللبناني بتتميّز بطابع الغضب، فالرجاء من القراء ما حدا ياخدا شخصية

اليوم السبت ٢٦ شباط ٢٠١١، بكرا ٢٧ شباط ٢٠١١، النهار اللّي من المقرر الإعتصام ضد النظام الطائفي. حركة بتبني عإشيا كتير (والبناء هون يجوز عن صوالح وطوالح تحركات سابقة، بلبنان والمنطقة(. وصراحة لمّا قريت عن الموضوع ما تحمّست كتير، مش لأنّو أنا يئسانة أو لأنّي من الناس اللّي مقتنعين إنّو هالبلد ما بيتغيّر.

بالعكس أنا من أكتر الناس قناعةً إنّو البلد ممكن ولازم يتغيّر. ومن وقتا ما بلّش الوضع يتطوّر بتونس وأنا عم فكّر شو ممكن نحنا بلبنان نتعلّم. فكّرت كتير وجرّبت إكتب عن الموضوع عأكتر من منبر وبأكتر من مناسبة. ومن أوّل السنة لهلّق، كل ما ينهزّ عرش ديكتاتور عربي كان الكل يسأل "مين رح يلحقه"، والكل أجمع إنّو مش لبنان (وأنا بختلف معن عهالفكرة).

قالوا أوّلاً إنّو لبنان ما في صورة ديكتاتور نتظاهر ضدّها، الرئيس عنّا ما بيبقى أطول من عقد واحد وعنّا إنتخابات ديموقراطية. بس اللّي نحنا أوقات مننساه إنّو لبنان ولا مرّة كان خاضع لحكم توتاليتاري. ولا مرّة كان في صورة ملك واحد، المفهوم مش موجود عنّا. نحنا من زمان وجي عنّا إمارات عشائرية (بعتذر من حس البعض المرهف، بس الطائفية من أنواع العشائرية). وبالتالي إذا بدنا نحكي عن حق الشعب اللبناني بتقرير المصير، خلّونا ما ننسى إنّو نبيه برّي إله ٢٠ سنة على رأس البرلمان وآل الحريري إجمالاً آكلين الحكومة، والحبل عالجرّار، كل "الرموز السياسية" بلبنان بتخضع لمبدأ تداول السلطات داخل إطار العيلة السياسية، يعني إذا البي مش موجود، بيتداول السلطة المرا تيبلغ الولد.

صحيح إنّو مننتخب، بس مش بس قانون الإنتخاب طائفي وبيبكّي، وإنّما مسمحلنا ننتخب فقط لمصلحة الإمارات السياسية، يعني أنا كلبنانية من خلفية قواتية، مسمحلي إنتخب مرشّح القوات، وإذا بدي كون متمرّدة جدّاً، بانتخب العونية. إختياري لمرشحي الطوائف الأخرى مرتكز إجمالاً على موقفهن من الثنائية القواتية/العونية. مش عم بخترع البارود لمّا قول هالشي. إذا حدا بيتذكّر الإنتخابات ما قبل الـ٢٠٠٥، كانت دواير المسيحية (اللّي قياداتن كانت مغيّبة وبالتالي أصواتن غير مستحبّة) تتجزأ وتتشقلب، وينكب مصاري، وزفت وتهديدات بشكل إنّو الناس يا تنتخب عزوق النظام، يا يقاطعوا (إنتخابات ١٩٩٢)، هيدا غير الكهربا اللّي كانت تنقطع لدى فرز الأصوات، تسكير محطات التلفزيون، أقلام الإنتخابات اللّي "تضيع" أو "تنوجد"، غير تجنيس فئات مهمّشة وما زالت مهمّشة ومهددة بخسارة الجنسية الوحيدة اللّي عندن ياها إذا ما بتضل تنتخب العشيرة اللّي "عطيتا" الجنسية بالأساس. فلأ الإنتخابات مهزلة بلبنان، ما زلنا عم نبايع النظام القائم.

وقال البعض كمان إنّو لبنان ما ممكن ينتفض لأنّو اللبنانيي مدلّلين ومعن مصاري، ما بيخاطروا بإمتيازاتن. إمتيازات اللبنانيي متل مثلاً حرية التعبير... خادعة. إي عندي إمتيازات أنا مرا بالشرق الأوسطي عايشة لوحدي، بضهر وبسهر الخ، بس أنا ما عندي جنس الحماية القانونية، إذا بتعرّض للإغتصاب اليوم، ما بيطلع بإيدي شي، هيدا غير إنّو الأرجح الدركي رح يرفض يمضي المحضر إلا ما يجي بيي. وأنا كمواطنة شرق أوسطية كمان فيني قول اللّي بدّي ياه، بس إذا دقّيت بالجيش أو الرئيس "بنعزم عفنجان قهوة"، وإذا حدا إجا عباله يقتلني، ما في حدا/شي رح يمنعه. وصحيح فيني اليوم جيب سيارة و/أو إشتري بيت بس رح ضل إدفع فوايدن ٦ أو ٣٠ سنة (يعني عمري كله). هلّق قدّيه في لبنانيي واعيين لهالفكرة؟ ما بعرف، بس بفتكر كل اللبنانيي واعيين لمنظر طوابير البنزين مبارح، فالمرجلة إنّو نعرف نظهّر الإرتباط بين الوضع الإقتصادي والطائفية السياسية.

واللّي مفكّر إنّو اللبنانيي مدلّلين، يسمحلنا فيا، كل الشعوب فيا الخير والخرا،الشعوب ما كتير بتفرق عن بعضا.

هلّق بما إنّو خلّصت الحجج لنمطية اللّي بتمرق براسي، سمحولي إحكي عن الإشيا اللّي مخلّايتني أنا شخصياً إتردد عالنزلة. 

أوّلاً، إذا في شي تعلّمته من تونس ومصر وليبيا، هوّي إنّو التحركات الشعبية الفاعلة ما بتصير من عدم. كل وحدة من الثورات الشعبية العربية عندا طابع خاص، وهون مش قصدي إحكي متل الإم اللّي بتقول إنّو كل واحد من ولادا غير التاني بس بتحبّن كلن قد بعض. لأ، أنا كان عندي ثورات حبيتا أكتر من غيرا وتعلّمت منا أكتر من غيرا.

بمصر مثلاً، التحرّك، بالشكل الحديث اللّي صار مثال يحتذى (دعوة رقمية عامة، سلمية مطلقة، إصرار جبار على نشر المعلومات داخل مصر وخارجها، قدرة غريبة على الإبتكار الخ) ما خلق بـ٢٥ كانون التاني. هيدا تراكم معرفي إلو مش أقل من ١٠ سنين عم ينطبخ. والتحرك بلّش حقوقي لذوي الإمتيازات المعرفية، الإقتصادية وإجتماعي بس بعدين تأمم، لحد ما صار الموظّفين والعمّال وسواقين التوك توك يتظاهروا، كلّ  على ليلاه. وبنهاية المطاف لمّا السنة تمت الدعوة للتظاهر نزل ناس من مختلف الأطياف... بمعنى تاني مش إنّو الناس قرفت بس كمان التحرك نضج. كانت الناس إلا زمان عم تنظّر وتفكّر وتتحرّك وتحاول وتفشل وتنجح. والنجاح الفعلي والنهائي هوّي إنّو الناس ما انضحك عليا بسقوط مبارك، بعدا عم تتحرّك ومصرة تحصّل حقوقا غصباً عن أي واحد عم بيجرّب يسرق الثورة.

نحنا ويننا بلبنان من هالتحرّك؟ نحنا بلبنان أوّلاً عنّا أفضلية إنتشار رقعة ذوي الإمتيازات التقنية بشكل كبير، في جماعة من الناس الموجودة أونلاين اللّي قادرة تنقل وتحكي وتتشارك الأفكار. هيدا شي بيشتغل لمصلحتنا بكرا وبالمستقبل. بس إذا منلقي نظرة على بعض مراكز تجمّع اللبنانيي الرقمية، منلاحظ إنّو مثلاً على هاشتاغ #lebanon مثلا ما كتير عم ينحكى فيها عن تحرّك بكرا، ومعظم التويترجية الكبار مش محمّسيت للتحرّك، وهون ذكر التويترجية الكبار مش بهدف لأنّو هنّي أهم من غيرن، بس لأنّو عندن القدرة يحرّكوا عالم، عندن ناس كتير بتقرا شو بيكتبوا، وبالتالي إذا معظم ما عم بيقوله شي، شو يعني؟ نفس الشي إذا منشوف http://www.lebanonaggregator.com/ منلاحظ إنّو ما في كتير مدونين/ات لبنانيي/ات عم تدعي للمشاركة بكرا، حتّى إنّو نينار أعلن عدم مشاركته، وبوافقوا ببعض النقاط. هلّق نادين ذكرت عتويتر ملاحظة إنّو مقابيل كل ١ حيحضر/تحضر بكرا في ٣ أعلنوا إنن مش رح يحضروا (بعتذر تويتر مش عم يفتح)، مظبوط، بس بالمقابل كانت نفس النسبة كمان (٤٠٠٠ اي ١١٥٠٠ لأ)، فما بعرف يعني.

الأجهزة الأمنية ما كتير مبسوطة بالتحرّك، يعني يا إنن مش فاهمين شو عم بيصير (والأنظمة ما بتحب الإشيا اللّي ما بتفهما أو مش قادرة تتجسس عليا) يا إنّو فاهمين والهيئة التحرّك في نفس.

وعنّا كمان طفرة إعلامية إنشطارية، ما رح تكون أبداً صعبة الناس تحكي عن بكرا...

وهون منوصل للنقاط اللهي أكتر شي بفتكر رح إزعج عالم. بكرا لمّا ننزل ونمشي (بغض النظر عن شو ممكن يصير) وبيجوا طواقم الإعلاميين وبيسألونا شو ناويين نعمل بآخر النهار، شو رح نقلّن؟ أنا شخصياً ما عندي فكرة.

تانياً، أنا شخصياً زهقت التظاهر من أجل التظاهر، وأكتر من هيك زهقت تظاهرات المحاولة الأولى. تظاهرنا عالكورنيش بمناسبة يوم المرأة بآذار ٢٠٠٩ مثلاً، بس مش رح إنزل كل سنة مع نفس الأشخاص (أعداداً ووجوهاً) كل سنة. وسنة الماضية كان في مظاهرة لايك برايد نزل كتير عالم وبوقتا كانت "محاولة أولى" للمطالبة بالعلمانية بلبنان.

اللّي يمكن إعتبروا إنجاز بكرا بيكون متل إنّو مثلاً من بعد ما نمشي عالعدلية يكون في حوار داخلي بالمجموعة، إنّو تكون المسيرة صرح لتكوين الأفكار وإبتكار سبل تحرّك... ساعتا أنا ببكي من الفرح.

والشغلة اللّي بعد عتلاني همّا أكتر، هيي مسابقات القيادات النمطية، بليز ومن كل قلبي بقولا، ما بدّي شوف هرمية، وما بدّي يكون أي فرد هوّي رمز للتحرّك بكرا، بدّي شوف الكل هوّي ركز الكل. أنا شاركت بكتير مبادرات بالسنين الـ٥ الماضية، وكنت تقريباً دايماً إترك نتيجة أوفردوز "أنا المؤسس/ة"، لأنّو عندي حساسية مفرطة على الناس اللّي بتعربش عكتافي تتوصل لمقام الـ"أكتيفيست اللبناني". 

وأخيراً وليس آخراً، بصدارة مخاوفي إنّو الناس اللّي نازلة تتظاهر محبة بالتظاهر تقعد تتحركش بالشرطة تتاكل قتلة وتصرخ "أنا المظلوم، أنا الشهيد، عطوني جوينت"، ويلّي إجمالاً وجودن بيترافق مع كم هائل من المسبّات اللّي بيتمحور معظما حول "كسكسة السياسي الفلاني" وقلّة رجوليته، ورجولية الشعب اللبناني. وصراحة إذا تكررت هالمشاهد بكرا أنا اللّي رح جرّص التظاهرة، لا الإعلام اللبناني ولا الدرك.

وهيك بكون أنا نازلة بكرا إجر لقدتم إجر لورا، مش كرمال إنطر تشوف نجاح التحرك تإنضم، بس لأنّو بعدنا بحلقة المحاولة الأولى، ما بدّي كون قاعدة بالبيت بالوقت اللّي في إحتمال يكون عم ينبنى لتحرّك فعلي.

نازلة لأنّو ما بصدّق وصلنا لمرحلة رئيس الوزارة ما بيعرف يقرا البيان الوزاري وإنّو الناس بتغيّر دين تتورت بناتها أو تطلّق أو تترشّح على مقاعد إنتخابية، ولأنّو مش ممكن نحسّن حقوق أي مجموعة بلبنان ما زال في طائفية، لأنّو بيكون ممنوع نحكي إلا عن طايفتنا وإذا حكينا عن طايفتنا منكون عم مندعم "الطوايف العدوة"، والليستة طويلة.

1 comment:

adam said...

اجري عاجرك